نغزة تثمن تبرع المسؤولين السامين لشهر من الراتب و تدعو لبناء مستشفى للتكفل بمصابي كورونا

 

ثمنت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية CGEA السيدة سعيدة نغزة الخطوة التي قام بها المسؤولون السامون في الدولة من اطارات رئاسة الجمهورية و أعضاؤ الحكومة فضلا عن نواب البرلمان و المتمثلة في التبرع بشهر من رواتبهم كسلوك تضامني في وقت تواجه فيه البلاد جائحة فيروس كورونا .

و اعتبرت السيدة نغزة أنه " وفاء للرسالة الخالدة لشهداء ثورة التحرير المباركة، الذين ضحوا بالغالي و النفيس من أجل أن تستعيد الجزائر حريتها، و كانوا كالجسد الواحد خلال تلك المعركة التاريخية المجيدة، هاهو جيل الإستقلال يحذو حذوهم في هذه الظروف العصيبة، و الأيام الحالكة، ليجسد أسمى معاني التآزر و التلاحم، بين أبناء الوطن الواحد، و قد جاء خير مثال، من السيد : عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية، من خلال التفاته الطيبة، المتمثلة في التبرع بشهر من راتبه، لمواجهة الآثار الناجمة عن جائحة كورونا، فله منا عظيم الشكر و العرفان و الإمتنان و التقدير، على جميل صنيعه، شأنه شأن باقي إطارات رئاسة الجمهورية، و أعضاء الحكومة، و نواب المجلس الشعبي الوطني، و مجلس الأمة، و كل الإطارات و المسؤولين، في جميع مؤسسات الدولة."

في نفس السياق،اكدت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية "و نحن نجتاز هذا الإمتحان العسير في حياة شعبنا و وطننا، نجدد من هذا المنبر دعوتنا لكل رجال الأعمال و المقاولين الجزائريين، كل من موقعه و حسب طاقته، إلى العمل على تجسيد مشروع استعجالي، بناء مستشفى لعلاج المواطنين المصابين بفيروس كورونا المستجد، و هذا حتى نؤكد للعالم أجمع، أننا قادرون على رفع التحدي، بسواعد جزائرية، ستسطر من خلال تجسيدها لهذا الإنجاز العظيم، أروع صفحات التاريخ، في حياتنا أمتنا المجيدة."
و خلصت السيدة نغزة في نفس الصدد " لا يسعنا و نحن نعيش هذه المحنة، التي ألمت بوطننا و شعبنا، سوى أن نرفع أكف الضراعة للمولى تبارك و تعالى، أن يرفع عنا الوباء و البلاء، و أن يجعل غدنا خير من حاضرنا و أمسنا، إنه على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير، و هو نعم المولى و نعم النصير."